عالمي

اجتماع قريب للدول الضامنة بعد انحسـ.ـار فيروس كورونا.. في ظل مساعي لإحياء مسار أستانا من جديد

أوطان بوست – فريق التحرير

أكدت مصادر دبلوماسية في أنقرة، استمرار المساعي التركية من أجل إحياء مسار أستانا وإعادة اللاجئين حيث تم التوصل إلى نتائج معينة في هذا اﻹطار خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الضامنة يوم اﻷربعاء الماضي.

وقالت المصادر، إن الدول الضامنة بانتظار عقد قمة جديدة بعد انحسار فيروس كورونا، وفقاً لجريدة الشرق الأوسط.

وأضافت المصادر، أنه يوجد رغبة لدى تركيا في الحفاظ على قوة الدفع التي اكتسبها مسار أستانا من خلال الاجتماع عن بُعد الذي عقد الأربعاء الماضي بين وزراء خارجية الدول الثلاث الضامنة (روسيا وتركيا وإيران).

للأخبار العاجلة تابع أوطان بوست على التيلجرام

وبحسب ما أكدت المصادر، أن تركيا تؤيد أي جهد يبذل من أجل إعادة إحياء مسار أستانا والتوصل إلى حل سلمي للقـ.ـضية السورية.

وأضاف المصدر، تأييد تركيا لاستكمال عمل اللجنة الدستورية والتركيز على مسألة عودة اللاجئين.

ولفت المصدر، إلى أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أشار في تصريحات له مطلع العام الجاري إلى أن مسار أستانا بات ميـ.ـتاً وأن تركيا ترغب في العمل مع كل من روسيا وإيران لإحيائه.

إقرأ أيضاً: أمريكا توجه رسالة للسوريين بمناسبة شهر رمضان .. وبيان للأمم المتحدة يحذّر من خطر مُحدِق بجميع السوريين

وذكرت جريدة  الشرق اﻷوسط” أن الرئيس التركي، أجرى اتصالاً مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” عشية انعقاد اجتماع وزراء الخارجية، أعقبه اتصال مع نظيره الإيراني حسن روحاني عقب الاجتماع.

وبحسب ما أوردت مصادر إعلامية، فإن الأطراف الثلاثة، تركيا وروسيا وإيران، متفقة على ضرورة مواصلة العمل في إطار أستانا وتسريع هذا المسار.

وأشارت المصادر إلى أنه هناك اتصالات جارية بشأن الخطوات المقبلة التي يتعين اتخاذها بناء على نتائج اجتماع وزراء الخارجية.

وأضافت أنه لا توجد خلافـ.ـات بين أنقرة وموسكو وطهران تحول دون انعقاد القمة التي كان من المقرر عقدها بالأساس في طهران في آذار/ مارس الماضي.

إقرأ أيضاً: صحيفة تركية: هل يُخرج بوتين بشار الأسد من حساباته في سوريا .. لماذا تتحول روسيا إلى المرونة في الملف السوري ؟

لكنها علقت بسبب تفشي فيروس كورونا، ويجري النظر في تحديد موعد لعقدها عن بُعد على غرار اجتماع وزراء الخارجية.

ومن المقرر في القمة المقبلة بحث التطورات الميدانية لاسيما ما يتعلق بإدلب وشرق الفرات فضلاً عن العمـ.ـلية السياسية والوضع الإنساني وعودة اللاجئين.

جدير بالذكر  أن تركيا تواصل إرسال التعزيزات العسكرية الكبيرة إلى إدلب حيث تدخل عشرات اﻵليات والجنود بشكل شبه يومي عبر معبر كفرلوسين شمال إدلب لتتوزع في أنحاء المحافظة.

تقرير: روسيا تستحوذ على قرار قيادي بارز في الحرس الثوري الإيراني في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق