سوريا

السفير الروسي في دمشق ينسف الاتفاق مع تركيا ويقول: موسكو ستواصل الحـ.ـرب في إدلب دون أي تردد

السفير الروسي في دمشق ينسف الاتفاق مع تركيا ويقول: موسكو ستواصل الحـ.ـرب في إدلب دون أي تردد

أوطان بوست – فريق التحرير

أشار السفير الروسي لدى نظام الأسد “ألكسندر يفيموف” إلى العلاقات بين موسكو ودمشق، أصبحت أقوى من ما كانت عليه في أي وقت مضى.

ونفى :يفيموف” أن يكون هناك أي خـ.ـلافات في العلاقات بين بلاده ونظام الأسد، مضيفاً؛ أن علاقة البلدين تتميز بالطابع الصديق والاستراتيجي.

وقال السفير الروسي في حوار له مع صحيفة “الوطن” الموالية لنظام الأسد: إن علاقة بلاده مع نظام الأسد تهدف إلى تحقيق الأهداف المشتركة لمصلحة الشعبين الروسي والسوري”، حسب قوله.

ولفت يفيموف؛ إلى أن الإشاعات المتداولة على وسائل الإعلام حول الخـ.ـلافات في العلاقات الروسية السورية أنها، “ليس لها أساس”.

إقرأ أيضاً: رياض حجاب: بشار يزاود على الدستور ورامي يزاود على الفقراء .. ويكشف عن خلاف أسماء الأخرس ومنال الجدعان

وأضاف يفيموف، أن الذين يصرون على قراءة التعاون بين موسكو و دمشق بطريقة الكذب وتزوير الحقائق يقومون بعملية تخـ.ـريب إعلامي فقط لا غير”، مشيراً إلى أن هذه المحاولات ستفشل ولن يتم السماح لها بالإقتراب من النتائج المقصودة.

أعداء موسكو ودمشق

ولفت السفير الروسي في مستهل حديثه، إلى ما وصفهم باللاعبين “المعادين لسوريا وروسيا”، مشيراً أنه بعدما فشلوا في تحقيق أهدافهم المـ.ـدمرة بطريقة عسكرية يحاولون ممارسة الضغط السياسي على دمشق وخنقها بالعقوبات الاقتصادية الغير المسبوقة.

وأضاف السفير الروسي؛ “مازالوا فارغي الأيدي حتى الآن، ويستخدمون جميع الوسائل الممكنة ومن بينها محاولاتهم المثيرة للشفقة لإيجاد “عيوب” غير موجودة في العلاقات بين روسيا وسوريا لكي يفرقوا بين البلدين”.

إقرأ أيضاً: نظام الأسد يحجز على أموال “رامي مخلوف” ويحرمه من التعاقد مع المؤسسات العامة .. وسيجري: هذا طلاق علني بين الأسد ومخلوف

وعن الوضع  في محافظة إدلب، قال”يفيموف” إن موسكو ستواصل الحـ.ـرب دون أي تردد تحت شعار “محاربة الإهـ.ـاب”، مشيراً  إلى أن “اتفاقات وقف إطلاق النار في إدلب مهما كانت لا تلغي ضرورة الاستمرار في محـ.ـاربة الإرهـ.ـاب حتى إعادة الأراضي إلى سيطرة النظام بأسرع وقت.

جدير بالذكر أن الإعلام الروسي أشار إلى توجه جديد للكرملين، يقضي بتنحية بشار الأسد عن سدة الحكم في سوريا، وتشكيل حكومة جامعة تضم أطرافًا من النظام والمعارضة، فيما هاجـ.ـم الإعلام الروسي “بشار الأسد” واصفاً إياه بالعاجز والفاسد والغير قادر على إدارة البلاد.

للأخبار العاجلة تابع أوطان بوست على التيلجرام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق