تربية وأسرة

العقاب ليس حلاً مناسباً .. كيف يتصرف الآباء حيال نتائج أبنائهم الدراسية المتدنية

العقاب ليس حلاً مناسباً .. كيف يتصرف الآباء حيال نتائج أبنائهم الدراسية المتدنية

أوطان بوست – فريق التحرير

يلجاً العديد من الآباء إلى معاقبة أبنائهم بعد صدور نتائجهم الدراسية السيئة مع نهاية العام الدراسي عبر عدة طرق مختلفة.

فقد يتعرض الطفل للحرمان من الذهاب إلى بعض أماكن الترفيه المعتادة خلال فصل الصيف، والتي ينتظرها بفارغ الصبر.

وبحسب دراسة إسبانية، إن هؤلاء الآباء يرتكبون خطأً كبيراً عند معاقبة أبنائهم حتى وإن كان ذلك ليس الحل الأنسب برأيهم.

معاقبة الطفل بسبب نتائجه الدراسية المتدنية

والصحيح أن يتغلب الدافع على العقوبة في كافة الأوقات، لأن في ذلك تحفيزاً للطفل على تحسين مستواه الدراسي.

العقاب هو حل خاطئ لمعالجة المشكلة:

معاقبة الطفل على نتائجه الدراسية فكرة ليست جيدة، ففشل الطفل الدراسي وتدني علاماته ليس خطأه وحده، بل يتحمله الوالدان والمعلمون كذلك.

وينبغي على الوالدين اللجوء إلى خطوات أكثر فاعلية بعيداً عن العقاب وتكون أقل ضرراً بالطفل.

ومن غير الممكن أن يتم تقييم مستوى الأطفال من خلال اختباراتهم النهائية فقط، بل يجب أن يكتسب الأطفال أنواعاً أخرى من القيم المساعدة.

فكر في نقاط الضعف عند طفلك:

مع انتهاء العام الدراسي، يجب على الآباء التفكير بشكل واسع في نقاط الضعف والعمل عليها مع الطفل لتحقيق أداء أفضل في العام التالي.

وبدلاً من العقوبة التي لا قيمة لها ولن تساعد الطفل على التطور، سيكون من الأفضل التركيز على المواد التي كانت درجات الطفل فيها متدنية.

ومن الهام أن يركز الوالدان على تحقيق تواصل جيد مع طفلهم، لأنه سيكون أسهل بكثير بهذه الطريقة.

وينبغي على الوالدين قضاء عدة ساعات في الصباح لمساعدة طفلهم في المواد التي كانت فيها درجاته متدنية، فإن حقق تقدماً فلا حاجة للعقاب.

تحليل أسباب تراجع النتائج الدراسية:

تخلص الدراسة إلى أن العقاب يجب ألا يكون الوسيلة التي يلجأ إليها الوالدان لمعاقبة أطفالهم على نتائجهم الدراسية المتدنية.

والسبب أن العقوبة ستجعل الأمور أسوأ ولن تساعد بأي حال من الأحوال على تحسين الأداء الدراسي للطفل.

والبديل الأفضل عن ذلك هو إجراء تحليل دقيق لأسباب تراجع النتائج الدراسية للطفل.

مقالات ذات صلة