عالمي

ألمانيا تمنح الجنسية لألاف اللاجئين السوريين .. ومسؤول ألماني يحذر من تأثيرات سلبية لمسرحية انتخابات الأسد على اللاجئين السوريين

ألمانيا تمنح الجنسية لألاف اللاجئين السوريين .. ومسؤول ألماني يحذر من تأثيرات سلبية لمسرحية انتخابات الأسد على اللاجئين السوريين

أوطان بوست – وكالات

كشف مكتب الإحصاء الفيدرالي في ألمانيا عن حصول آلاف اللاجئين السوريين على الجنسية الألمانية، خلال العام الماضي.

وذكر “المكتب” في إحصائية جديدة أن أعداد السوريين الذين تمكنوا من الحصول على الجنسية الألمانية خلال العام الماضي، من 3900 إلى 6700 أي بنسبة 74% مقارنة مع عام 2019.

وتوقع  مكتب الإحصاء الألماني أن تشهد الأعوام المقبلة زيادة في أعداد السوريين الحاصلين على الجنسية، بشرط استيفاء طالبي اللجوء، الذين دخلوا البلاد بين عامي 2014 و2016، متطلبات التجنيس.

ألمانيا تمنح الجنسية لألاف اللاجئين السوريين .. ومسؤول ألماني يحذر من تأثيرات سلبية لمسرحية انتخابات الأسد على اللاجئين السوريين

وكان مسؤولون ألمان حذروا، أمس الثلاثاء، من تداعيات السلبية للانتخابات التي يجريها نظام الأسد في سوريا على عودة المهجرين إلى ديارهم.

ونقلت صحيفة “ذي فيلت” الألمانية عن المتحدث باسم السياسة الخارجية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي”يروغن هاردت”

أن نتائج الانتخابات في سوريا ستؤدي إلى تفاقم آفاق عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

وأضاف “هاردت”، أن بشار الأسد هو الفائز الحتمي بانتخابات الرئاسة في سوريا، وبالتالي سيستمر بسياسة منعه للاجئين من العودة.

ويذكر أن عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا بلغ نحو 800 ألف شخص، 40 % منهم نساء بحسب آخر إحصائية رسمية.

تأثيرات سلبية لمسرحية انتخابات الأسد على اللاجئين السوريين

حذر مسؤول ألماني، من التأثيرات السلبية لمسرحية الانتخابات التي يجريها نظام الأسد في سوريا على عودة المهجرين إلى ديارهم.

ونقلت صحيفة “ذي فيلت” الألمانية عن المتحدث باسم السياسة الخارجية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي”يروغن هاردت”

أن بشار الأسد هو الفائز الحتمي بانتخابات الرئاسة في سوريا، وبالتالي سيستمر بسياسة منعه للاجئين من العودة.

وأضاف المسؤول الألماني أن الوضع لا يزال خطرًا في سوريا، وخصوصًا على منتقدي الأسد

وهو ما لن يساعد على تغيير تعامل النظام مع اللاجئين، وبالتالي سيبقوا معرضين للاعتقال والتعذيب والقتل في حال عودتهم.

وكانت الخارجية الألمانية أكدت في وقت سابق، أنه من غير المتوقع أن تسفر الانتخابات الرئاسية في سوريا عن تغييرات في الأوضاع، سواء الوضع السياسي أو الإنساني.

وتستقبل ألمانيا قرابة 530 ألف لاجئ سوري، وتعتبر الدولة الأوروبية الأكثر استقبالًا للاجئين

كما أنها الدولة الأولى التي تبدأ بمحاكمة متورطين بارتكاب جرائم حرب في سوريا، وعلى رأسهم ضباط من أفرع الأسد الأمنية، كأنور رسلان وإياد الغريب.

البرلمان الهولندي يحسم الجدل بشأن ترحيل اللاجئين السوريين

حسم البرلمان الهولندي، يوم أمس الثلاثاء، الجدل حول قضية ترحيل اللاجئين السوريين من البلاد، واعتبار سوريا أو أجزاء منها آمنة.

وبعد مناقشات مطولة، رفض البرلمان بأغلبية ساحقة اقتراحات تقدمت بها أحزاب اليمين المتطرف

تزعم أن سوريا أصبحت آمنة، وتطالب بوقف منح إقامات دائمة للاجئين السوريين، والتنسيق مع الدنمارك ونظام الأسد للغرض ذاته.

واعتبر المجتمعون أن سوريا لا زالت بلدًا غير آمن، ولا تصلح لعودة اللاجئين إليها، كما دعوا لإجراء دراسة لموانع اندماج اللاجئين السوريين في هولندا بالمجتمعات المحلية.

وسبق أن صرحت وزيرة الهجرة واللجوء في هولندا “أنكي بروكرز نول” لإحدى الصحف المحلية، أن حكومة بلادها لن تعيد أيٍ من اللاجئين ممن لديهم إقامات مؤقتة.

وتستضيف هولندا ما يقرب من 90 ألف لاجئ سوري، وصلوا إلى البلاد خلال سنوات الحرب في سوريا

وكانت وتيرة الهجرة الأكبر في العام 2014، حيث تم منح جميع اللاجئين إقامات لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق