تقنية

في الحاجة إلى منصّة عربية .. باز نموذجاً

في الحاجة إلى منصّة عربية .. باز نموذجاً

أوطان بوست – وكالات

ضمن دروس كثيرة، تقدّمها المقاومة الفلسطينية، بكل أشكالها، ووسائلها، ووسائطها، وفصائلها، أن سـ.ـلاح منصّات التواصل الاجتماعي يعيد تعزيز أهميته، وضرورته

وقبل هذا ومعه، وبعده، الإيمان بأن العرب حيال فرصة تاريخية للانعتاق من البقاء رهن الأسـ.ـر، والاعتـ.ـقال للغرب بكل انحيازه الذي يكرّسه عبر عقود للكيان الصـ.ـهيوني المحـ.ـتل؛

وهو أسـ.ـر يجوز لبعضهم أن يصفه بالطوعي، الذي يطبق كل القواعد الظالمة في التعامل مع الأسير.

في الحاجة إلى منصّة عربية .. باز نموذجاً

لن تحتاج جهداً كبيراً، لتعدّد قائمة طويلة من الممنوعات، من مصطلحات، وكلمات، وصور، ومقاطع مرئية، تلك التي يفـ.ـرضها المحـ.ـتل الغـ.ـاصب للفضاء الإلكتروني

من القائمين على منصات “فيسبوك”، و”تيللغرام”، و”إنستغرام”، و”تويتر”؛ وغيرها، لا لشيء سوى أنها تفضح الجـ.ـرائم الصهـ.ـيونية

وتحاول نقل حقيقة ما يجري من ممارساتٍ وحشية تليق “بالإسرائيلية”، التي هي بالضرورة، وبالواقع الذي لا يحتمل تأويلاً، تعني الوحشية

والتفسير الأول لمفهوم “جـ.ـريمة ضد الإنسانية”، ذلك يتجلّى بحكم اغتـ.ـصاب أرض

وتشـ.ـريد وتهـ.ـجير نسبة كبرى من أصحابها؛ وصولاً إلى منـ.ـع هؤلاء من حق العودة إلى بيوتهم وأرضهم التي سـ.ـلبت

وإعمال آلة القتل الوحشي ليل نهار، في المتمسّكين بأرضهم ومقدّساتهم، بزيتونهم، ولغتهم، وحجرهم، وبرتقالهم.

العرب حيال فرصة تاريخية للانعتاق من البقاء رهن الأسر، والاعتـ.ـقال للغرب بكل انحيازه الذي يكرّسه عبر عقود للكيان الصهـ.ـيوني المحـ.ـتل

قد لا تحتاج، أيضاً، جهداً كبيراً، لتُدرك أن واحداً من دروس صـ.ـواريخ المقـ.ـاومة الفلسطينية أنه إذا امتلكت الإيمان الحقيقي، حد اليقين، بعدالة قضيتك

والإرادة النقية في الدفاع عنها، يمكنك عندها أن تفعل هذا بأقل القليل من الإمكانات، والمقدّرات، المالية، والفنية، وخصوصاً حين يكون لديك رصيد هائل من المواهب

تابع أوطان بوست على منصة باز

والقدرات البشرية، في كل المجالات، وهي مواهب، وبكثير من التواضع، تثبت جدارتها كل يوم في أكثر من مجال.

وأصبح لدى العرب نجوم كثر يمكن وصفهم بجدارة، واستحقاق، بعيداً عن اللاعب إياه، بأنهم “فخر العرب”.

خلّصت دروس المقاومة، إذاً، قطاعاتٍ واسعة من شباب العرب، وشيوخهم، وكهولهم، أيضاً، من عقدة نقص الإمكانات.

وفي ساعاتٍ انهارت أمامها ملياراتٌ أنفقها، صهاينة، ومتصهينون، يتحدّثون بلسان عربي، ليكرّسوا الاستخذاء، والقبول بالمهانة

والتنازل عن الحق، بشعاراتٍ كذوبة من نوعية ثقافة السلام، والتعايش، والاعتدال.

من جملة هذه الدروس، ننطلق إلى أهمية امتلاك سلاح منصّات التواصل، لا أن نبقى أسرى، ورهن الاعتـ.ـقال، وفي أحسن الأحوال

ضيوفاً كراماً على موائد اللئام الذين يمتلكون منصّاتٍ تنحاز أولاً إلى عدو مغتـ.ـصب، وتحرمنا حقنا في فضح جـ.ـرائمه، وممارساته الوحشية، بل حقنا في أن نعرّفه إلى حقيقته بأن وجوده، على أرضنا، أصل الجريمة مكتملة الأركان.

خلّصت دروس المقاومة، قطاعاتٍ واسعة من شباب العرب، وشيوخهم، وكهولهم، أيضاً، من عقدة نقص الإمكانات

حتى لا يكرّر أحد، أن العربي، كل عربي، يقول ما لا يفعل، ويفعل غير الذي يقول، فإن من المناسب هنا، الإشارة إلى منصّةٍ “عربية النسب”، أسّسها مستثمرون عرب

يؤمنون بحقك في امتلاك منصّةٍ لا تصادر حريتك، يتوزّع عملها بين تونس، والأردن، وقطر، وأميركا. وهي عالمية بمعنى أن التسجيل بها واستخدامها

متاح لكل إنسان في العالم، هي منصة “باز”؛ وهي تطبيق يتوافر باللغتين العربية والإنكليزية، علمت من مسؤولين فيها أن التطبيق يتوافر، ربما قريباً، بالفرنسية كذلك

وهي منصّة تلتزم ميثاقاً أخلاقياً، ومهنياً واضحاً، وصـ.ـارماً، يحترم القيم الإنسانية الصحيحة.

وضمن مزايا عديدة، تضاف إلى سهولة التسجيل، وامتلاك حساب، وتوثيقه، من دون الحاجة إلى تقديم طلب لإدارة المنصة، تتيح للمستخدم امتيازاتٍ أخرى

منها نشر النصوص، والصور، و”الفيديو”، والتعليق عليها، وكذا نشر الوسوم الخاصة، وكل المزايا الأخرى المتاحة في كل المواقع والتطبيقات الأخرى

وتوفر إمكانية الاتصالين، الصوتي والمرئي، بين الحسابات الموثقة، وفيها العديد من “الفلاتر”، والاختصارات المناسبة بالتأكيد للمجتمع العربي.

علمتنا المقاومة أن العالم سيسعى إلى سماع صوتنا حين نمتلك اليقين بعدالة قضيـ.ـتنا، وبإمكاناتنا، ومواهبنا، وأنه سيحترم فعلنا؛ حتى لو لم يكن يحبنا

علّمتنا المقاومة أن نبادر بالفعل، وبكل ما نستطيع، وبأن ننشر الحقيقة، فإذا قال لك أحد إننا في حاجة لمخاطبة العالم كله، لا مجتمعنا العربي فقط

فقل له إن كل المنصّات والمواقع، انطلقت محلياً أولاً، بل ولم تكن تتيح لغير المستخدم المحلي إمكانية الاستفادة والتفاعل الحقيقي الكامل معها، في بداياتها، واسأله كيف، وأين بدأت “فيسبوك” و”تيك توك” وغيرها.

علمتنا المقاومة أن العالم سيسعى إلى سماع صوتنا حين نمتلك اليقين بعدالة قضيتنا، وبإمكاناتنا، ومواهبنا

وأنه سيحترم فعلنا؛ حتى لو لم يكن يحبنا. علّمتنا أن الحدود، والفواصل، والعزلة، والحصار، وانكفاء كل مجتمع محلي عربي على نفسه

وغيرها من عوامل الفرقة التي تتفنن سلطاتٌ في بلادنا في تكريسها بين العرب، تسقط مع أول فعل، وأن صرخة طفلة في فلسطين تنهار معها كل ما يسعى هؤلاء إلى تكريسه بيننا.

إنّ من لا يملك منصته، لن يملك صوته، وآن لنا أن نملك هذا كله، لأننا ببساطة نستطيع، فقط هي الإرادة، وقد علمتنا المقاومة أننا نمتلكه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق