دراسات وتحليل

مترجم: هل روسيا مستعدة لصـ.ـراع مفتوح في سوريا؟

مترجم: هل روسيا مستعدة لصـ.ـراع مفتوح في سوريا؟

أوطان بوست – وكالات

معضلة السياسة الخارجية الرئيسية لروسيا هي عدم التناسب بين تطلعاتها للاحتفاظ بنفوذها الجيوسياسي الموروث من الحقبة السوفيتية وافتقارها إلى الأدوات الأيديولوجية والاقتصادية لتحقيق هذا الهدف، وهذا له تداعيات على سلوك الكرملين تجاه حلفائه. 

تختار القيادة الروسية إما أن تغض الطرف عن أنشطة شركائها أو تحاول كبح جماحهم بطريقة عدوانية لدرجة أنهم يبدؤون في البحث عن بدائل. 

تتفاقم هذه المشكلة فقط لأن روسيا تستثمر المزيد من الموارد في صراعات تميل إلى التجمد وتنتج أشباه دول، الكيانات في الفضاء ما بعد الاتحاد السوفياتي مثل ترانسنيستريا، أبخازيا، أوسيتيا الجنوبية

مترجم: هل روسيا مستعدة لصـ.ـراع مفتوح في سوريا؟

أو دونباس كلها أمثلة على ذلك، وهذا بدوره مكلف ومحفوف بالمخاطر ومعقد بالنسبة لموسكو؛ لأن دعم أشباه الدول هذه يتطلب موارد مالية إضافية وقدرة على تنظيم حكمها بطريقة غير مركزية.

من وجهة نظر إستراتيجية، تبدو الحملة الروسية في سوريا أيضًا وكأنها قصة مفتوحة تحمل بعض التشابه مع الوضع في أوكرانيا

من الملاحظ أنه بمجرد أن قرر الكرملين التدخل في سوريا بعد الأحداث في أوكرانيا، حدد الدبلوماسيون احتمالية “الصراع المجمد” كواحد من السيناريوهات التي يجب الاستعداد لها.

أوجه التشابه مع أوكرانيا

هناك بالفعل بعض أوجه التشابه. أولاً، في كلتا الحالتين هناك مشكلة تتعلق بتسلسل الشروط المنصوص عليها في اتفاقيات وبروتوكولات السلام ، مما يجعلها غير قابلة للتطبيق

ثانيًا، لا تؤطر موسكو نفسها على أنها مشارِك في أي من النزاعين، بل كوسيط، ثالثًا، وانطلاقًا من النقطة السابقة، تستخدم روسيا التهديد بتصعيد الصراع كقوة ضغط في المفاوضات مع أطراف ثالثة.

ومن الأمثلة البارزة على ذلك التدريبات العسكرية الروسية الأخيرة واسعة النطاق على الحدود الأوكرانية، والتي تجاوزتها القوات الروسية في السابق لمساعدة المتمردين الانفصاليين في دونباس.

من خلال القيام بذلك ، تثبت موسكو أنها تستطيع تحويل صراع منخفض الحدة إلى حرب شاملة وقتما تشاء

وقد أدى هذا إلى ظهور تصوُّر بأن تصرفات روسيا كانت مجرد خدعة لجعل واشنطن أكثر مرونة في المفاوضات حول مواضيع تشمل الاستقرار الإستراتيجي والأزمات الإقليمية.

إن الوقوع في شرك حالة لا تنتهي بين الحرب والسلام هو عبء صعب على أي شبه دولة في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي، ومع ذلك لا مفر منه بدون تغيير جذري وجادّ.

 لقد أصبحت اتفاقيات “مينسك” بشأن دونباس فعليًا إعلانًا للنوايا مع احتمال ضئيل للتنفيذ الفعلي بسبب المواقف المتضاربة بشأن مسألة الانتخابات في دونباس ووصول الأوكرانيين إلى الحدود مع روسيا. 

وفي حين أن الوضع الراهن له تأثير سلبي على المواطنين المحليين في شِبه الدول من خلال إدامة حالة عدم اليقين

فقد تمكن الكرملين من التكيف معه، يتم استخدامه في الظروف التي ينشر فيها مزيجًا من استخدام القوة بشكل انتقائي وترهيب وإقناع المعارضين.

 تستخدم الحكومة الروسية هذه الأساليب نفسها لتفادي القضايا في الداخل، مثل مناكفة المعارضة أو صعوبات إدارة الجمهوريات في شمال القوقاز.

إن أوجه التشابه هذه في الأساليب الروسية – في الداخل والخارج – ليست مصادفة، يفتقر الكرملين إلى القدرة على فرض مخطط سياسته الخارجية على الغرب

ولا يمكنه سوى الاستفادة من قوته لإثارة الاضطرابات في المناطق غير المستقرة

لكن روسيا لا تستطيع أيضًا التخلي عن طموحاتها العالمية لصالح التعامل مع الأمور اليومية في الداخل. 

لقد استثمر بوتين كثيراً في قضية أن “روسيا مقاتلة ضد النظام أحادي القطب والظلم العالمي”

بحيث لم يعد التراجع عنها خيارًا قابلاً للتطبيق ، لا سيما بالنظر إلى المكانة المركزية للمؤسسة الأمنية في عملية صنع القرار في البلاد.

دور سوريا وروسيا الإقليمي

بالنسبة لسوريا، هناك العديد من الدبلوماسيين الروس الذين لا يرون الوضع في دمشق من منظور أبيض وأسود، كما هو متوقع من المسؤولين المخلصين. 

لا تزال موسكو تكافح من أجل تعزيز شرعية بشار الأسد في عيون خصومه، مؤتمر اللاجئين في خريف 2020

الذي وصفته موسكو بأنه مبادرة سورية أصيلة لإظهار قدرة النظام على التصرف بلياقة، فشل فشلاً ذريعاً

أدت محاولة فلاديمير بوتين لابتزاز أوروبا – من خلال ربط احتمال وقف تدفق اللاجئين باتفاق الاتحاد الأوروبي

للاستثمار في البنية التحتية السورية – إلى تضخيم عدم ثقة الأوروبيين في الكرملين

خاصة على خلفية عمليات الاستخبارات العسكرية الروسية الفاشلة، وفوق كل ذلك، فإن أزمات الطاقة

والغذاء التي تبدو دائمة في سوريا تدحض الادعاءات التي قدمتها موسكو بشأن التعافي الاقتصادي للبلاد أو عودة كبار المستثمرين.

ومع ذلك، حتى هذه الصورة الظاهرية لا تزال تقدم بصيص أمل لموسكو، يشعر المسؤولون الروس بالابتهاج؛ لأن الجهات الفاعلة الرئيسية في الشرق الأوسط

التي سئمت الحرب السورية ومنشغلة بمنافستها الخاصة، ليست في حالة عدم مواجهة مع موسكو فحسب، بل تسعى إليها بنشاط

وتسمح لها بالتدخل في الأزمات الإقليمية القائمة، إن الاقتراحات بأن الجامعة العربية قد تكون مستعدة للترحيب بسوريا التي يحكمها الأسد

مرة أخرى في الجامعة تعزز ثقة موسكو بنفسها، بغض النظر عن الأسباب الفعلية للقيام بذلك (المزاعم لاحتواء إيران).

يبدو هذا الاعتراف بمكانة روسيا، على الرغم من المبالغة فيه عبر وسائل الإعلام، أكثر أهمية بالنسبة للكرملين من المعايير الحقيقية للتأثير مثل العقود الاقتصادية أو التأثير مع الجهات الإقليمية

ومن هنا كان إحجام الحكومة الروسية عن السعي لتسويات كبيرة في الملف السوري.

 استخدمت موسكو ما يسمى بمناطق خفض التصعيد في سوريا كوسيلة لقمع المعارضة المسلحة

وفي الوقت نفسه إنشاء تشكيلات “معارضة دُمى” لخلق مظهر لعملية سياسية حقيقية، كما تطرح روسيا أهمية القانون الدولي

والأمم المتحدة كواجهة لاستبدال الحكومة الانتقالية باللجنة الدستورية ومنع فرص إيصال المساعدات إلى البلاد من خلال الالتفاف لإيصالها عبر حكومة دمشق.

بالتفكير في الإصلاح السياسي في سوريا، يتحدث الدبلوماسيون الروس بوجهٍ صريح عن استياء النظام السوري من تصويت موسكو في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لدعم تشكيل حكومة انتقالية

يطرح نفس الدبلوماسيين أيضًا نقطة مفادها أن بعض التعديلات على الدستور التي نوقشت في جنيف تستلزم فعليًا وضع دستور جديد.

إذا وضعنا جانبًا التكهنات التي لا أساس لها من الصحة حول إطلاق المجلس العسكري السوري الانتقالي

وغيره من السيناريوهات الخيالية، فإن الوضع الحالي يفرض قيودًا على التغييرات الجوهرية في سوريا.

 لم يحاول الأسد ولا موسكو حتى إضفاء صبغة شرعية على الانتخابات الرئاسية المقبلة. صحيح

حتى لو حاولت روسيا والأسد خلق مظهر المنافسة الانتخابية الحقيقية -على سبيل المثال

من خلال إشراك مقاتلي الفيلق الخامس السابقين بشكل أكبر في العملية- فإن هذا لن يعزز شرعية الأسد في نظر الغرب على الرغم أنه سيوفر دعاية أكثر تطوراً وتحسيناً لسلوك النظام السوري.

 كان من الممكن أن يكون هذا مفيدًا لروسيا من خلال خلق فرصة للمشاركة مع لاعبين دوليين مثل عملية أستانا

والتي تحافظ عليها موسكو على قيد الحياة لاكتساب الخبرة في بناء تحالفات غير رسمية مع دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من هذه الزاوية، يبدو أن احتمال نشوب صراع مفتوح في سوريا لموسكو أقل عبئًا وأكثر احتمالية

حيث يكفي أن ننظر إلى الوضع الداخلي لروسيا لفهم موقف موسكو الحقيقي من أي معارضة سياسية قوية.

في غضون ذلك، لا تتوقع روسيا أي مصالحة مع الغرب في ضوء الوضع الحالي السيئ للعلاقات، وهو الوضع الذي ازداد سوءًا بالنظر إلى التغييرات السياسية الأخيرة

أما بالنسبة للحوار بين روسيا ودول الخليج، فإن موسكو ترحب برغبة هؤلاء اللاعبين في البحث عن خيارات لاحتواء إيران وتركيا.

باختصار، على الرغم من أن ذلك قد يبدو متناقضًا، فإن موسكو تفتقر إلى الحوافز لإنهاء الصراع السوري، وهذا يزيد من صعوبة الإجابة على سؤال حول من يستفيد حقًا من المأزق الحالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق