سوريا

منشورات إسرائيلية على جنوب سوريا.. ماذا تقول ولماذا تحذر الأسد؟

منشورات إسرائيلية على جنوب سوريا.. ماذا تقول ولماذا تحذر الأسد؟

أوطان بوست – وكالات

شهد اليومان الماضيان استنفارا للجيش الإسرائيلي في الجولان المحـ.ـتل على الحدود الجنوبية لسوريا

تخلله قـ.ـصف مدفـ.ـعي نحو مواقع ميليشـ.ـيا الأسد في اللواء 90 بالقنيطرة البعيد عدة كيلو مترات عن الشريط الحدودي.

وقال متعاون محلي لموقع أورينت، اليوم الإثنين، إن الجيش الإسرائيلي أرسل خلال اليومين الماضيين، تعزيزات عسكرية إلى إحدى النقاط العسكرية قرب الحدود مع الأراضي السورية

حيث وصلت أكثر من ٢٠ دبابة ومـ.ـدرعة بينها “الميركافا” الإسرائيلية، إلى الموقع المذكور.

مناشير إسرائيلية على جنوب سوريا.. ماذا تقول ولماذا تحذر الأسد؟

وذكر أن الجيش الإسرائيلي ما يزال يجري، مناورات مكثفة على الجدود داخل الجولان المحـ.ـتل بينما تقوم طائرات الاستطلاع وطائرات مراقبة الحدود (الدراون)، بالرصد والمراقبة.

وأضاف أن إسرائيل قصـ.ـفت خلال استنفارها المستمر عدة نقاط لمواقع ميليشـ.ـيا الأسد التابعة للواء 90 في القنيطرة

كما ألقت من طائراتها منشورات تحذر فيها وتبرر فيها القصف الذي شنته على ميليشـ.ـيات الأسد.

وجاء في مضامين هذه المناشير، رسالة موجهه لميليشـ.ـيا الأسد:

إن عملنا هو نتيجة قلة مسؤوليتكم وتعريض المنطقة لعدم الاستقرار والخطر والسماح لإيران وحزب الله العمل داخل مواقعكم العسكرية”.

ويأتي هذا الاستنفار الإسرائيلي الأخير، بعد رصد عدة جولات لميليشـ.ـيات إيران وحزب الله قرب الشريط الحدودي

وخاصة بعد القبـ.ـض الى عدد من رعاة الأغنام يعملون لصالح حزب الله والميليشـ.ـيات الطائفية الإيرانية في المنطقة تم تجنيدهم من قبل حزب الله، لتصوير الشريط الحدودي ونقل المعلومات.

وبحسب موقع نداء بوست فإن ميليشـ.ـيا حزب الله هي من يشرف على اللواء 90 في القنيطرة عبر القيادي التابع لها المدعو جواد هاشم

وهو يشغل منصب مستشار قائد “اللواء 90” والمسؤول عن إعداد وتدريب ميليشـ.ـيات الأسد في المنطقة على عمليات الرصد وتنفيذ الرمايات المدفـ.ـعية والتعامل مع المضادات الجوية.  

كما أن هاشم هو المسؤول عن إدخال مجموعة من القنـ.ـاصين إلى مواقع ميليشـ.ـيا الأسد قرب الحدود مع الجولان في 2 آذار/ مارس من العام الماضي

وهذا بهدف تنفيذ عملية ضد الجيش الإسرائيلي الذي كشف المحاولة واستهـ.ـدف آليتهم بصـ.ـاروخ.

من هو “جواد هاشم”؟ 

ووفقا للموقع أيضا فإن “جواد هاشم” هو اسم حركي لـ”أحمد” نجل القيادي البارز في ميليشـ.ـيا “حزب الله” اللبناني “منير علي نعيم شعيتو”

والملقب بـ”الحاج هاشم” مسؤول الميليشـ.ـيات الإيرانية في الجنوب السوري والقائد الفعلي لـ”اللواء 90″ التابع لميليشـ.ـيا أسد المتمركز بريف القنيطرة.

وتربط “الحاج هاشم” علاقات شخصية وطيدة مع “ماهر الأسد” شقيق رئيس النظام السوري وقائد “الفرقة الرابعة” المرتبطة بإيران

إلى جانب شراكتهما في تجارة وتهـ.ـريب المخـ.ـدرات داخل وخارج سوريا.

وبشكل متكرر تقـ.ـصف إسرائيل برا وجوا مواقع ميليشـ.ـيات الأسد في دمشق وجنوب سوريا، حيث تسيطر ميليشـ.ـيات إيران وحزب الله

وهو ما تعتبره إسرائيل تهديدا للأمن القومي لها واختراقا للاتفاقية الموقعة مع الروس في عام 2018

عقب سيطرة ميليشـ.ـيات الأسد على المنطقة وهـ.ـزيمة فصائل الثورة والمعارضة بدعم روسي.

وتقضي الاتفاقية إبعاد ميليشـ.ـيات حزب الله وإيران عن الحدود مع إسرائيل 80 كيلو مترا في عمق الأراضي السورية، وبقاء ميليشـ.ـيات الأسد فقط

غير أن إيران وميليشـ.ـياتها هي المسيطر الفعلي على كامل قوات الأسد في الجنوب السوري وفي مقدمتهم الفرقة الرابعة، كما تصف تقارير محلية وإسرائيلية أيضا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق