نجوم

تسبب عمل فني بمنـ.ـعه من دخول الجولان فحُرم من لقاء أهله مدة 22 عامًا .. حكاية الفنان السوري خالد القيش

تسبب عمل فني بمنـ.ـعه من دخول الجولان فحُرم من لقاء أهله مدة 22 عامًا .. حكاية الفنان السوري خالد القيش

أوطان بوست – فريق التحرير

رغم بداياته المتأخرة, إلا أنه تمكن من فرض نفسه على الساحة الفنية السورية من خلال عدد من الأعمال المميزة.

ظهرت نجوميته الحقيقية خلال السنوات الأخيرة من خلال عدة أعمال, ليصبح أحد نجوم الدراما السوريين.

الفنان خالد القيش من مواليد الجولان السوري المحتل, وأحد أبطال مسلسل “دقيقة صمت” و”التغريبة الفلسطينية”.

خالد القيش رفقة ولديه أصيل وفارس

لم يصبح من نجوم الصف الأول في سوريا إلا خلال الفترة الأخيرة, ولا يرى بذلك القيش بأنه مظلوم فنياً.

فهو يؤمن بمقولة “كل شي بوقته حلو”, ويؤكد على أن الخطوات البطيئة المدروسة تثبت نجومية الممثل ضمن وسطه الفني.

وعلى الرغم من ظهور القيش في عالم التمثيل للمرة الأولى عام 2003, إلا أنه شارك بعدة أعمال تلفزيونية ومسرحية وسينمائية.

كما شارك القيش في أعمال دبلجة المسلسلات التركية , وقد أدى صوت شخصية “السلطان سليم القانوني”, في مسلسل “حريم السلطان”.

نشأته:

ولد الممثل السوري خالد القيش عام 1977 في قرية بقعاتا بمنطقة الجولان السوري المحتل من قبل إسرائيل.

القيش من الديانة الدرزية, وقد عاش مع عائلته من الزراعة حيث رفض والده التنازل عن أرضه وظل متمسكاً بها حتى وفاته.

ولم يتمكن القيش من وداع والده بعد وفاته بسبب منعه من قبل الاحتلال الإسرائيلي من دخول الجولان قادماً من دمشق.

اضطر خالد القيش لمغادرة قريته نحو العاصمة دمشق عقب حصوله على منحة دراسية هناك.

وبعد انهاء دراسته, رفض القيش العودة إلى منطقة الجولان المحتل ليصدر قرار من قبل إسرائيل بمنعه من العودة نهائياً.

وفي دمشق التحق القيش بالمعهد العالي للفنون المسرحية, قبل أن يتخرج بعد ثلاث سنوات في عام 2003.

وقد ضمت دفعة الفنان خالد القيش عدد من الممثلين منهم “عبد الرحمن قويدر, علاء قاسم, ميريام عطا الله”.

بدايات خالد القيش الفنية:

بدأ خالد القيش مشواره الفني عام 2003 وهو نفس العام الذي تخرج فيه, ليشارك بمسلسلي “ذكريات الزمن القادم, بيت العز”.

بينما تعتبر بدايات خالد القيش الحقيقية على صعيد الدراما عام 2004 من خلال مشاركته بمسلسل “التغريبة الفلسطينية”.

وقد تسبب المسلسل عقب ظهوره بتشديد قرار المنع الصادر بحق البيش من دخول الجولان المحتل.

مما اضطر البيش لمقابلة أهله عدة مرات في الأردن, نتيجة منعه من دخول الجولان ومنع اهله من التوجه لدمشق.

وبعد أن تجاوزت والدته عمر السبعين عاماً سمح الاحتلال الإسرائيلي لها بزيارة ابنها في العاصمة دمشق لمرة واحدة.

فارقت والدته الحياة في عام 2019 الماضي ولم يتمكن القيش مجدداً من إلقاء النظرة الأخيرة عليها.

على صعيد السينما والمسرح:

قدم خالد القيش نفسه كممثل بارع في عدد من المسرحيات والأفلام السينمائية منذ عام 2004 وحتى عام 2018.

حيث شارك القيش عام 2004 في فلم “باب الشمس”, وعام 2007 في فلمي “الهوية, حادثة على الطريق”.

وعام 2018 شارك القيش كذلك في فلم “مينك إنت”, فيما برز القيش بمسرحية “تيامو” عام 2009.

حياته الشخصية:

تزوج الفنان خالد القيش من السيدة “ياسمين بعكر” عام 2011 وهو سورية من خارج الوسط الفني ولا تحب الظهور الإعلامي.

وكان من باكورة زواجهما ولدين أسمياهما “أصيل”, و”فارس”.

على صعيد التلفزيون:

قدم خالد القيش ما بين عامي 2003 و 2020 أكثر من مائة عمل تلفزيوني وجسد العديد من الأدوار المختلفة.

فقد قدم عام 2003 عملين وهما “بيت العز, ذكريات الزمن القادم”, وبعده بعام شارك بأعمال أربعة “أحلام كبيرة, الخيط الأبيض, أبو زيد الهلالي”.

بينما كان الدور الأبرز لخالد القيش خلال هذا العام من خلال مسلسل “التغريبة الفلسطينية” مجسداً دور “العبد”.

وكان عام 2005 ذاخراً للقيش ليشارك بأعمال “الظاهر بيبرس, عصي الدمع, عربيات, الشمس تشرق من جديد, ملوك الطوائف” وغيرها.

كما برز عام 2006 من خلال دوره كضابط شرطة يحاول ملاحقة أحد المسؤولين الفاسدين في مسلسل “غزلان في غابة الذئاب”.

وشارك في ذات العام بأعمال عدة منها “المحروس, أحقاد خفية, على طول الأيام, خالد بن الوليد”.

وشارك القيش عام 2007 في عدة أعمال مميزة نذكر منها “جنون العصر, رسائل الحب والحرب, عنترة, ممرات ضيقة”.

وبعده بعام قدم القيش 13 عملاً فنياً من أبرزها “قمر بني هاشم, باب الحارة3, من غير ليه, زهرة النرجس”.

وظهر القيش عام 2009 من خلال عدة أعمال أخرى من أهمها “طريق النحل, موعود, شتاء ساخن, سحابة صيف”.

وعام 2010 شارك القيش في المسلسل الذي أثار جدلاً واسعاً “ما ملكت أيمانكم”, كما حضر بعمل البيئة الشامية “أهل الراية2”.

بينما شارك القيش عام 2011 بأعمال كوميدية عدة منها “أيام الدراسة, صايعين ضايعين”, كما شارك في “تعب المشوار”.

وعام 2012 شارك القيش في المسلسل التاريخي “عمر”, وعاد ليشارك بالمسلسل الكوميدي “أيام الدراسة2”.

كما كانت لخالد القيش مشاركة متميزة في مسلسل “الولادة من الخاصرة” بجزأه الثاني, وفي مسلسل “المفاتح”.

وقدم القيش عام 2013 ستى أعمال متنوعة وهي “طاحون الشر, سكر وسط, صرخة روح, قمر شام, ياسيمن عتيق, تحت سماء الوطن”.

وشارك خالد القيش خلال الأعوام الماضية بعدة أجزاء من المسلسل الكوميدي الشهير “بقعة ضوء”.

كما قدم القيش خلال ذات الفترة عدة أعمال تاريخية لعل أبرزها مشاركته بمسلسلي “هارون الرشيد, المهلب بن أبي صفرة”.

العمل الأفضل للقيش:

عام 2019 يعد الأبرز بحياة خالد القيش من خلال المسلسل الاجتماعي المشوق “دقيقة صمت” رفقة النجم عابد فهد.

خالد القيش بدور العميد عصام في مسلسل دقيقة صمت

فقد جسد القيش وببراعة كبيرة دور ضابط شرطة يتورط بعملية تهريب سجينين محكومين بالإعدام من السجن.

ولدى محاولة تورطه من قبل عدد من المسؤولين الكبار والتخلص منه يتفق مع السجين وينجح بالهرب من البلاد.

على صعيد الدبلجة:

برز اسم خالد القيش من خلال أعمال الدبلجة وخاصة للمسلسلات التركية, حيث شارك بدبلجة مسلسل “ويبقى الحب”.

بينما تعد مشاركته بمسلسل “حريم السلطان” هي الأبرز من خلال دبلجة صوت “السلطان العثماني سليمان القانوني”.

وشارك القيش كذلك بدبلجة صوت “إسكندر” الشهير من خلال المسلسل الضخم “وادي الذئاب”.

كما جسد القيش ودبلج صوت “عمر” من خلال مسلسل “العشق الأسود”, وصوت “عزت” في مسلسل “زهرة القصر”.

وكانت آخر مشاركة للقيش من خلال الدبلجة في مسلسل “فاطمة” عندما دبلج صوت “كريم”.

جوائز حصدها القيش:

في عام 2009, نال خالد القيش جائزة من مهرجان قرطاج السينمائي في تونس عن دوره في مسرحية “تيامو”.

لم ينسى مسقط رأسه الجولان:

أبدى خالد القيش حبه الشديد لمسقط رأسه الجولان قائلا “هو جزء من يومياتي, بالنسبة لي هناك أهلي وأرضي والمكان الذي تعلمت فيه الوطنية”.

كما أضاف القيش “وهو المكان الذي تعلمت فيه أن أكون رجلاً, وهذا هو المكان الذي أنتمي إليه بكل مشاعري وأحاسيسي”.

كما تحدث القيش خلال لقاء أجراه عن حبه للعاصمة السورية دمشق مبيناً أن الإقامة فيها كان أحد أهم أهدافه.

وعن ذلك يقول القيش “لا يمكنني أن أذهب خارجها لأن حلم حياتي كان أن أمكث فيها أريد أن أظل في الشام”.

أقام حفلي زفاف لزواجه:

بسبب الصعوبات التي يلاقيها القيش في التواصل مع أسرته من جهة واستحالة توجهه لمسقط رأسه في الجولان من جهة أخرى.

فقد اضطر خالد القيش لإقامة حفلي زفاف عند زواجه, حيث أقام الحفل الأول في الأردن لتتمكن عائلته من الحضور.

وعاد القيش ليقيم حفل زفاف ثان في العاصمة دمشق لأصدقائه ومعارفه, دون حضور أحد من أقاربه أو عائلته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق